من نوادر جحـا

كان رجل يعيش حياة صعبة في بيته مع أسرته، فقرر يوماً أن يشتكي حاله لجحا علَّهُ يجد له حلاً لمعاناته ، فتوجه إليه وقال له:

إنى أعيش مع زوجتى وأمى وحماتي
وستة أطفال فى حجرة واحدة!
و إني أصبحت أعيش حياة لا تطاق، صياح أطفالي،

وشجار زوجتي مع أمي، وغضب حماتي من أمي! فماذا أفعل لتتحسن حـالـتي؟
فـكَّر جحا مَلِيّـاً ثم قال له  : اشتري حماراً واجعله يعيش بينكم  في نفس الغرفة
وَعُـدْ إلـيَّ بعد يومين .
فعـمـل الرجل بـوصية جـحـا ثم جاءه بعد يومين مفزوعـاً قلقاً يقـول : زاد حالنا سوءاً يا جحـا.
فنظر إليه نظرة الرجل الحكيم وقال لـه: إشتـرى خروفاً واجعله يعيش معكم
فى نفس الغرفة ثـم عُـدْ إلـيًّ بعد يومين لأنظر حالتك!
فجاءه الرّجل بعد يومين بـوجـه كئيب حـزين كأنما يحمل هموم الدنيا

 وقال له بصوت متحجرج : الحال يـزداد سوءاً يا جحـا..
فقال جحـا : إشتري دجاجاً واجعله يعيش بينكم في نفس الغرفة وتعال بعد يوميـن.
فجاءه الرجل بعد يومين
فقال له : لقد أوشكت على الانتحار من شدة ما أقاسيه!

فقال له جحا : إذهب للسوق وبِـعْ حمارك و عد إلـيَّ بعد يومين
فجاءه الرجل بعد يومين وقال له : الحال تحسن قليلاً يا جحـا
فقال له جحا : اذهب للسوق وبِع الخروف وتعال بعد يومين
فجاءه الرجل بعد يومين وقال له : الحال أفضل كثيراً الآن
فقال له جحا : اذهب للسوق وبِع الدجاج وتعال بعد يومين
فجاءه الرجل بعد يومين وقال له : لقد أصبحتُ فى أفضل حال الآن.

فقال له جحـا: إحمد الله ولا تكثر الشكـوى!

هكذا تُــدار كل الأزمات فى الوطن العربى،
عند الأزمـات يتم اختلاق مشكلة جديدة ثم يتـم التّـفـاوض عليها ..
وبعدهــا يقولــون : إحمدوا الله أنكـم أحـسَـنُ حــالٍ من ذي قـبـل!

فــي امــان الله

لا تَقْرَأْ وتَرْحَل … تَـعْلِيقَـاتُكَ تَـشْجِيعٌ لَـنَـا لِنَسْتَمِرَّ فِــي الْبَحْثِ وَالْعَطَـاء.

jabism

عبدالرحيم ح.س من شمال المغرب . تقني "الهندسة المدنية" ، مارست البرمجة منذ 2001، خبرتي مع الويب والإعلاميات : تمتد من سنة 2000 ، خبرة مهمة في الفلاش والفوتوشوب ومشاكل الويندوز .

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *